التعامل مع أمراض حديثي الولادة

آخر تحديث: 18 سبتمبر 2020
التعامل مع أمراض حديثي الولادة

أمراض حديثي الولادة من الأمراض التي تقلق الكثير من الأباء والأمهات بشكل كبير، والتي تظهر مع بداية الولادة، ويصعب التعامل معها في حالة كان الأب والام زجان حديثين.

يملك الأطفال  جهاز عصبي غير ناضج حيث يمكن أن تتم مباغتته بسهولة. وتلك الأسباب من شأنها أن تجعل الطفل سريع ابكاء ، في حين يبقى البكاء الوسيلة الوحيدة لمحاولات الطفل التواصل مع غيره والتعبير عن  احتياجاته. بكل بساطة ، فان الطفل محفز على البكاء ، فبالرغم من أنه يبدو عليه  الألم ن الا أنه لا يؤذي نففسه بالبكاء.

طفح الجلد والحبوب

بسبب هرمونات الأمومة التي ما زالت موجودة في الجسم ، حيث يعاني العديد من الأطفال حديثو الولادة من حب الشباب، وهو أمر متعارف عليه في عمر  أسبوعين الى 3 شهور ، وهو أمر غير مؤ الا أنه يتطلب تنظيفا سطحيا  خفيفا وليس منظف قوي.

تورم الثديين على طفلة أو طفل حديث الولادة

هذه الهرمونات  التي تسبب اصابة الفتيات الصغيرات بما يشبه الدورة الشهرية ، يمكن أن تسبب الانتفاخ  للثديين للفتاة أو الصبي . الأمر مفاجىء ولا شك ،  ومؤقت الا أن غير مثير للقلق بأي حال من الأحوال.

العطس طوال الوقت

يملك الأطفال الصغار أنوفا متناهية في الصغر والدقة ، فكمية صغيرة من المخاط قد تجعلهم يعطسون. وبما أن طفلك الصغير خرج توا من بيئة رطبة داخل الرحم ،  سيعاني من تحشرج بسيط ، يمكن أن يسبب عددا بسيطا  من العطس. وفي حال لم يرافق العطس مخاط أصفر لزج ، وهو ما يشير الى اصابة الطفل بالبرد ، فتلك الحالة من العطس  هي مرحلة  سيتغلب عليها لاحقا.

461 مشاهدة