التعامل مع العام الأول من الزواج

آخر تحديث: 26 سبتمبر 2020
التعامل مع العام الأول من الزواج

كزوجين هما جديدان في مسرح زواجهما. هما يتمرسان في أدوار لم يسبق لهما الاحتكاك بها ، لذا يواجهان صعوبة في التأقلم وايجاد نقاط يشعران فيها بالأمان الداخلي.الا أن نصيحة معظم من مروا بتجربة الزواج في االسنة الأولى هي الصبر والتحمل، حيث سيتحسن الوضع بلا شك!.

التعامل مع العام الأول من الزواج

تخبر استشارية الزواج ومؤلفة كتاب “خطوط المشاركة: طريقة ثورية جديدة للنظر الى العلاقات” مولي بورو “الزواج هو فن وعمل في نفس الوقت، حيث يستططيعأي كان تعلم بعض المهارات للمساعدة في تحسين ذلك الزواج ” .

قدمنا في مقال سابق بعنوان “حكايتي مع الزواج خلال العام الأول” لما يمكن أن يواجه الزوجين نفسيا وعاطفيا وفكريا من أمور قد تشكل مفاجأة للبعض وتغييرا فير مأمون الجوانب وغير سهل التجاوب معه بسلاسة. واليكم بعض النصائح المقدمة من بورو

تقبل الجدل والاختلاف

الجميع يتجادلون. حيث تخبر بورو أن الأزواج الذين يظنون أنهم يستطيعون تمضية حياتهم دون مناقشة وجدال يملكون تفكيرا أقرب الى طفولي. وتؤكد “الفرق بين زوجين ذوي علاقة متينة، وزوجين اخرين في علاقة متزعزعة هي طريقتهما في حل المشاكل” وتضيف أن هناك دائما واحد من الزوجين يريد حل الخلاف حالا. بورو تؤكد على عدم فعل ذلك، لأنه أمر غير عادل للطرف الاخر. بدلا من ذلك من شأنك اعطاء الطرف الاخر وقتا لحل الموضوع ومراجعة الأفكار وأعط نفسك وقتا أيضا للنظر الى الأمور بطريقة مختلفة، و”دع الأمور تنطبخ” وفقا لتعبير بورو، حيث تؤكد على ضرورة المحافظة على تصرف ونظرة ايجابية خلال التفكير في الموضوع وتركه لفترة من الوقت. بورو تبين أن التنازل أحيانا ضروري، كما أن محاولة رؤية وجهة نظر الطرف الاخر ومقابلته في وسط الطريق من شأنها تعزيز العلاقة وتسييرها باتزان.

ببطء واتزان

أعطو أنفسكم وقتا للاعتياد على فكرة الزواج. تخبر بورو أن الأزواج سيحتاجون الى فتروة زمنية تقارب العام للتعود على فكرة الزواج. وتقول “السنة الأولى مليئة بالمطبات” وتضيف “أي خلافات ستواجهونها خلال العام الأول، من أنها أن تعيد نفسها بعد 30 سنو من الزواج، لذا لن تقوموا بحلها خلال السنة الأولى. وهذا طبيعي، فمن الجيد أن يتفق الطرفين على عدم الاتفاق. لا تشعروا بالاحباط ان كنتم لا زلتم تتلمسون طريقكم في الذكرى السنوية الأولى للزواج.

تقبل الاختلاف

ينجذب الاشخاص في معظم الأحيان لهؤلاء ممن يشاركونهم أمورا معينة، في حين تتسبب اختلافاتهم بمشاكل. الا أن بورو تعتقد أنها تفعل أكثر من ذلك، فالاختلافات تجلب اثارة واهتمامات جديدة وقد تمهد الطريق لمغامرات جديدة . لا تحاول تقليد شريك حياتك في أي أمر، بل اعتز بشخصك وطريقتك الخاصة وشارك تلك الأمور المميزة لشخصيتك مع الشريك، ودعه لبفعل مثلك.

318 مشاهدة