الحياة أجمل مع طفلي… لماذا؟

كتابة: badil - آخر تحديث: 6 سبتمبر 2020
الحياة أجمل مع طفلي… لماذا؟

فجأة أصبح بكاء الأطفال  بجانبك داخل كابينة الطائرة ينال تعاطفك  بدلا من انزعاجك. الأمومة تعطيكي فرصة  لوضع نفسك في مكان أمهات وأباء اخرين ، في حين أنت تقدرين  عملهم الجاد والمجد مع أبنائهم الان. وليس من العجيب أن تمسك أي قصة نجاح أو فشل يمر بها غيرك من الأهالي لتبداي بالكلام عنها ولا تنتهي! أما الافلام التي تتحدث عن الأطفال المفقودين فقد أصبحت خارج المعادلة  في حين تؤثر عليك الأخبار الانسانية خلال نشرة الأخبار سلبا . وان كنت شخصا عاطفيا بالطبيعة فان أمومتك الان ستتيح لك الفرصة للبكاء والتأثر دون وجود حواجز  أو أقنعة أمام الاخرين . كيف يكون ذلك الأمر ايجابيا؟  من الصعب أن تكوني لئيمة او  محبة لذاتك بشكل كبير حين  تصبحين أما. أنت الان تملكين رؤية بعيدة النظر ، في حين ينمو جانبك المتعاطف مع الغير بشكل كبير ، ومن نواح عدة أنت تنضجين ، وهو أمر جميل.

تنجزين العديد من الأمور 

تذكري تلك الأيام الماضية والتي كان الوقت يمر فيها سريعا ، بينما تفكرين  ” ما الذي فعلته خلال اليوم؟”  لتنسيها أيضا كل ما فعلت.  للأمومة سر قادر على تحويلك الى شخص كفؤ وخبير – فلن تري الان العشرين دقيقة  بنفس الطريقة التي كنت ترينها سابقا  في حين تتحول الأمهات العاملات الى  شخصيات منتجة  خلال العمل ، فالبقاء لوقت متأخر بعد انتهاء ساعات العمل أمر ممنوع ، لواجب الذهاب الى الحضانة وجلب أطفالك في ساعة محددة!.
تتعود الأمهات على وضع روتين خاص ثابت.

تخبر ريما السليماني ” حين كان أطفالي في عمر الرضاعة ، كنت أتحدث خلال اليوم عن الروتين الذي نحن بصدد تنفيذه ” سنذهب الى صالة الرياضة ومن ثم الى السوق ، ومن ثم الى المنزل لتناول وجبة الغداء وبعدها الحصول على قيلولة الظهيرة”.

جميعهم استطاعوا حين بلغوا العامين أن يتقنوا سؤال ” وبعد؟” بعد كل حديث عن نشاط ما سنقوم بعمله  وكان الجميع في حالة اارة لما سيتم عمله لاحقا.

جسمك في حالة رائعة

لا نعني بهذه الجملة أن جسمك رائع وان بناطيل الجينز القديمة  ستناسبك تماما، ولكنك وحالما يأتيكي الطفل الجديد فان تقديرك الذاتي يصبح أكثر ارتباطا  بحجم قلبك بدلا من حجم البنطال . تخبر ريما ” كنت أحاول على الدوام تذكير نفسي  بالهدوء حين ارى انعكاس صورتي في المراة “.

وتتابع قائلة ط هذا لا يعني بأن جسدي قبل الحمل كان ممتازا، ولكن وضع الجسم بعد الولادة أمر لا يستهان به ، لذا أحب أن أعتقد بأني فزت بكل خط من خطوط الولادة بجدارة”.
اعتناؤك بنفسك والرجوع الى تمارين المشي ما زال أمرا مهما ، ولكن معرفة حقيقة اعتنائك بشخص اخر  يقدر كل جهودك  سيجعلك أكثر صبرا  حلال السنة التي يزيد فها وزنك والسنة الت ستفقدين خلالها الوزن  فأنت قد نمت ف بطنك شخصا كاملا!.

أنت تعرفين ما هو مهم 

يجب أن نحذرك، ببيتك سيكون في حالة فوضى تامة لبعض الوقت ، في حين ستتعلمين الاهتمام بشكل أقل بقيمة ما تملكين. تخبر الأم لطفلين في عمر السنتين واللاث سنوات علياء شاهين  ” أكنت قد  تخلصت من بعض الأشياء  ليتسع البيت  لغرفة خاصة بعالم طفلي “.وتستطرد قائلة  “قد تجدين نفسك تتخلصين من  أمور تعين الان بأنها غير مهمة ، لتتسبب تلك العملة باشعارك بالحرية”.    تجدين لنفسك الأعذار في الوقت الذي يكبر فيه طفلك ، ويختبر صبرك باستمرار ، ستستنتجين بأن الأمومة ليست مكانا للكمال بأي حال من الأحوال. وتفيد أم مروان ونعيم  سعاد قاسم ” أنت تقلقن بشكل أقل بما يخص  تحقيق الكمال فيما تفعلين ، من الأمور المتعلقة بالمنزل  الى ما يوجد داخل حقيبتك .

قمت ببناء عائلة! 

تخبر الأم لطفلين زينة عبده  “مع قدوم الطفل الجديد ، تصبح أولوياتك  وقيمك أكثر وضوحا” وتؤكد ” لقد تفاجأت من تاير قدوم طفل في تقريب العلاقة ما بيني وبين زوجي  حيث اصبحنا فريقا واحدا  متكاملا عند قدوم الأطفال ، وما زلنا نتوقف للحظات أحيانا لنعترف بأننا محظوظون ، فحتى الواجبات البسيطة كالخروج للتبضع أصبحت أكثر دفئا وحيوية بوجود طفل معلق في السلة الأمامية  لرحلة السوق”. وتضيف ” أنت تنظرين الى تلك العائلة لتفكري أن كل هذا لك أنت “.

117 مشاهدة