توجيهات ما بعد الولادة

آخر تحديث: 8 سبتمبر 2020
توجيهات ما بعد الولادة

تختلف الولادة عن الحمل من جهة انفصال الأم عن الطفل على مستوى الجسد، بعد ملازمته لها طيلة فترة الحمل، إلا أن هذا الانفصال لا يتم بشكل كامل ولكن بالتدريج البطيء ولذا فإن الاعتناء بصحة الأم يعني بطريقة أو بأخرى الاعتناء بصحة الطفل، ولضمان سلامتهما يجب إتباع هذه التوجيهات دون إغفال أي منها:

الاسترخاء والراحة

إن أخذ قسط من الراحة للأم هو من أهم ما عليها الالتزام به، لا سميا في عدد ساعات النوم، والعمل وأشغال البيت الشاقة منها خصوصاً، وأي مجهود إضافي قد يعرض الأم لأمراض كثيرة قد تؤثر أيضا على صحة الوليد.

تحاشي الحميات

تعاني أغلب النساء من ازدياد وزنهن بعد الولادة، الأمر الذي يتحول عند البعض لهاجس، حيث يرغبن بإعادة وزنهن إلى حالة ما قبل الحمل، فيتبعن حميات قد تكون صارمة، الأمر الذي يؤثر بشكل عكسي على صحة المرأة، وما عليها للعودة لوزنها الطبيعي سوى الحفاظ على تناول وجباتها الغذائية المعتادة وأخذ ما أمكن من الراحة والاهم هو إرضاع الطفل لأن إدرار الحليب يخلص الأم من كميات كبيرة من الدهون والأحماض الأمينية.

طبيعة التغذية هي الأساس في سلامة المرأة وصحتها، لأن السمنة التي ترافق الولادة لا علاقة لها بالحمل أو الولادة بل علاقتها بنوع الغذاء الذي تتناوله المرأة، ولذا فإن على الوالدة حديثا أن تبتعد عن الطعام ذي السعرات الحرارية العالية كالحلويات، والإكثار من الأغذية الحيوية كالخضروات والفواكه والبروتين.

الاستشارة الطبية الدورية

في الأسابيع الستة الأولى بعد الإنجاب، على كل أم أن تلتزم بمراجعة طبيبها، لأن مشاكل صحية قد تحصل للأم بعد الولادة، مثل ارتفاع ضغط الدم، احتقان الحليب، تمزقات الرحم، نظافة المهبل والقنوات التناسلية، أمراض الدم، البواسير وأمراض التفتق العضلي (الفتاق).

ما يزيد عن ستين بالمائة من النساء يعانين من مشكلة نفسية ما في فترة بعد الولادة، وبالذات أمهات الولادة الأولى، تبدأ هذه المشاكل بالتشوش العاطفي تجاه الطفل فقد لا تحبه كثيراً في الأيام الأولى، وتمر بمشاكل المزاج المتقلب، وقد تصل في بعض الحالات إلى الرغبة في الانتحار، ولذا فإن الوعي على مجموعة المشاكل النفسية التي قد تصحب الإنجاب والنفاس هو أمر مفهوم ويقع، ولكن الوعي عليه وفهم أن هذه الحالة مؤقتة يساعد المرأة في حلها والتجاوز عنها، وإذا استمرت هذه المشاكل لفترة أطول ننصح بمراجعة طبيب نفسي إن كانت الحالة مستعصية.

301 مشاهدة