حكم الاحتفال بعيد الحب

آخر تحديث: 9 فبراير 2022
حكم الاحتفال بعيد الحب

حكم الاحتفال بعيد الحب يسأل الكثير عن الحكم الديني في الاحتفال بعيد الحب بين المسلمين، خاصة وأنه عيد غربي، الإجابة التي سيتم طرحها فى هذا المقال وفق ما جاء في موقع الإسلام سؤال وجواب والموقع هذا هو المسؤول عن تلك الفتوة.

عيد الحب هو عيد روماني لا يمثل المسلمين بالصلاة تم انتشاره في العالم أجمع بسبب التأثر الغربي الذي حل على العالم، أو العولمة والانفتاح حيث يرتبط هذا العيد بالقس فالنتاين، الذي تم قتلوا في يوم 14 فبراير عام 270 ميلادي في سبيل الحب، حيث يقول موقع الإسلام سؤال وجواب لا يجوز للمسلم أن يقوم الاقتداء بالكفار، لأن هذا لا يجوز في الإسلام حيث قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله الأعياد من جملة الشرع والمنهاج والمناسك، قال الله سبحانه  ( لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا ) وقال  ( لكل أمة جعلنا منسكا هم ناسكوه ).

فلا يجب الاقتداء بعيد لا يمت للإسلام بصلة، الاعياد تخص الشرائع الدينية و لها خصوصية كبيرة ومميزة في الدين لذلك لا يجب أن نخص عيد لا وجود له في الإسلام ونمجده وهو ليس من شعائرنا، اتباع الكفار في أعيادهم شيء غير مستحب في الدين الإسلامي، فلكل منا دين لكم دينكم ولي دين هما لا يتبعون ديننا ولا يجب علينا نحن التابع دينهم.

حكم الاحتفال بعيد الحب

من احتفل بعيد الحب معصية لأن هذا العيد من دين ليس لدينا، فلا يحل للمسلمين أن يتشبهوا بالكفار ولا يجب ان يتم اتباع تعاليم دينهم أو اخذ شيء ومن يحتفلون به يعبر عن دينهم،  لاننا كما ذكرنا لكل منا دين يجب ان نلتزم به وتعليمه التي فيه ولا يجب على المسلم أن ينحرف عن تلك التعاليم ولا يقتضي  إلا بتعاليم دين الإسلام، ولا يضعف ولا ينجرف نحو تلك المعصية في إتباع ما ليس في الإسلام.

تلك الفتوى تم تقديمها من قبل موقعنا، و لكن هي مأخوذة عن الفتوى التى تتواجد فى موقع الإسلام سؤال وجواب،  وفق فتاوى بعض علماء المسلمين الكبار.

‎‏
| ‎‏اعلن معنا | ‎‏ورد صناعي | ‎‏متجر الرياض | ‎‏شدات ببجي | ‎‏محل ورد | ‎‏ترنداوى | ‎‏kora live | ‎‏خدمة المنزل في الامارات | ‎‏شدات ببجي | ‎‏اذان الرياض | ‎‏خدمات عامة ‎‏‎‏