طرق تنمية الذكاء العاطفي عند الطفل

آخر تحديث: 4 نوفمبر 2020
طرق تنمية الذكاء العاطفي عند الطفل

فلنتخيل  طفلا في عمر الثلاث سنوات يتعرض للخطف . هو بالرغم من عدم تعلمه كيفية التعامل مع هذا الموقف بالتحديد، الاأنه سيتصرف بردة فعل فطرية .

أولا، وعلى المستوى العاطفي هو يشعر بأن أمرا ما “خاطىء” يحدث ، فيرفض التماشي واطاعة المختطف.

يبدأ المختطف باستخدام القوة  لمحاولة دفع الطفل الى السيارة.

يشعر الطفل بأنه في موقف أكثر خطورة  لذا يقوم بعض المختطف، ويدفع بنفسه بعيدا  ليركض ويصرخ  طلبا للمساعدة.

الطفل ، بطريقة منظمة قام بوضع الأولويات  لتلك المعلومات، ما ساعده على التفاعل واتخاذ الاجراءات الاحتياطية التسي تكفلت بحمايته.

تساعدنا عواطفنا على تجميع وترتيب وتذكر وتيسير المعلومات  المهمة  بهف اثراء صحتنا وسعادتنا.  وحيث أن الهدف من الأمومة والأبوة هي في تربية أطفال أصحاء، راضين  عن أنفسهم وعما حولهم ، فمن الطبيعي والمنطقي تطوير لذكاء العاطفي لديهم، فالأشخاص الأصحاء عاطفيا  هم أشخاص مسؤولون وأفراد يتميزون بالعطاء في هذا العالم.

وبالرغم من عدم قياس اختبارات الذكاء العاطفي لم يتم قياس الاختللافات في سرعة ردات فعل الأشخاص اتجاه  تلك المواقف المفاجئة ، أم المنطق فيخبر  بأن من الطبعي أن يتعرف الطفل الذكي عاطفيا على تلك المواقف الخطرة ويتصرف  اتجاهها  بسرعة أكبر. من المنطقي أن نعتقد بأن الطفل الحساس بشكل أكبر  هو من يستطيع استشعار وجود  أمر خاطىء بشكل أكبر وأسرع. وبنفس الطريقة ، فانه وكلما كانت القدرة العاطفية والذاكرة للطفل أفضل،  سيكون قادرا على التعامل بسرعة في المواقف الحرجة التي يتعرض لها والاحساس بتلك  المواقف الحرجة والخطرة على المستوى العاطفي.

مساعدة الغير

للحساسية والذكاء العاطفي  دور جوهري في مساعدة  أحد الأطفال لدى شعوره  بأن أمرا ما  “خطأ” مع طفل اخر.  وكلما زادت حساسية ووعي الطفل  كلما كان أول من يشعر ويلاحظ ما حوله من امور. وبوجود فطرة سليمة  وعالية من الذكاء العاطفي وبيئة عاطفية صحية  في المنزل والمدرسة، فان الطفل الأكثر حساسية وذكاء لما يجري حوله من أمور سيكون وعلى الأرجح شخصا فاعلا في مساعدة الاخرين

‎‏
| ‎‏اعلن معنا | ‎‏ورد صناعي | ‎‏متجر الرياض | ‎‏شدات ببجي | ‎‏محل ورد | ‎‏ترنداوى | ‎‏kora live | ‎‏خدمة المنزل في الامارات | ‎‏شدات ببجي | ‎‏اذان الرياض | ‎‏خدمات عامة ‎‏‎‏