كيف أربي طفلا يملك خيالا خصبا؟

“ان كان طفلي يشاهد التلفاز ، فسأحاول تقليص الفترة الى ساعة  أو أقل يوميا”، ”  سأقاوم الاغراء بجعل جهاز التلفاز حاضنا الكترونيا لطفلي في الأوقات التي أود فيها التخلص مما يسببه من ضجيج وازعاج، وبدلا من ذلك سأجلس معه لنشاهد التلفاز معا”  “ساطرح الأسئلة  وأحفزه لتغيير أفكاره وتوسيع مداها ومعرفة ما يمكن أن يحفز لديه افكارا ابداعية”، هل تلك الحلول  كافية لاثراء خصوبة خيال طفلك؟ اليك بما تبقى من استراتيجيات للتعامل مع الطفل في عمر صغير وتعزيز نمائه الابداعي.

اتركيه يمل :

نحن نعتقد بأن من واجباتنا توفير جدول غني من النشاطات لأطفالنا  خلال فترة أعوام الدراسة ، ونشاطات لما بعد المدرسة ، اضافة لجدول نشاطات في نهاية الأسبوع ودروس في الرياضة والموسيقى. سماع كلمة ” أنا اشعر بالملل” قد تكون مؤلمة لنا بشكل كبير خاصة في ايام عطلة نهاية الأسبوع. الا أن بقاء الطفل في حالة من الملل قد يحفزه لاختراع طرق لتسلية نفسه وتحفيز خياه للعب أكثر الألعاب اثراء للخيال وأكثرها ابداعا

كيف أتعايش مع خيال طفلي في مرحلة سن الحضانة؟

ضعي حدودا :

ارساء القواعد وتحديد القوانين – الضرب غير مسموح بالسيف – هي أمور مهمة لمصلحة الجميع. ولكن ان سمحت لطفلك أحيانا بحرية استخدام خياله قد يحرمك استخدامه لطاولة المطبخ كمكان للرسم من تناول العشاء ، الا أن ذلك سيتيح أمامك فرصة  تناول وجبة على ارض غرفة الجلوس.

تقبلي أصدقاءهم الافتراضيين :

يؤمن الخبراء  بأن تواجد صديق افتراضي  هي علامة على الابداع ، وقدرة اجتماعية على التغلب على الصعاب ومعرفة طريقة  لادارة  مخاوفه  ومصادر قلقه . وتشير بعض الدراسات الى أن ما يصل الى نصف الأطفال  يملكون صديقا وهميا في مرحلة من المراحل العمرية.

على كل حال، ان بدأ طفلك بالقاء اللوم على صديقه الوهمي لشيء فعله ، فقد حان الوقت لمراجعة واقعية . لا يوجد داع لاتهام طفلك  بالكذب، ولكن قومي بالتطرق الى السلوك واجعلي طفلك وصديقه الوهمي يقومان باصلاح الأمر (  فلينظفا المكان ، ويعتذرا  ووضحي أن ذلك التصرف غير مقبول بكل المعايير).

 دعي الفوضى منظمة

من الجيد  وفي حال توفر مساحة في المنزل تخصيص جزء منها للعب ، كزاوية للتحف والفنون ، في الوقت الذي يشعر فيه الطفل براحة  لعمل وابداع مايريد  دون الحاجة الى القلق على الفوضى التي يمكن أن يتسبب بها.

شجعي الافكار المجنونة:

لدىقول طفلك ” فلنبني  قطار الملاهي في الساحة الخلفية ” فمن السهل أن تكون واقعيا  وأن تنبهي الطفل الى تكلفة هذا الأمر ، وما تتطلبه هذه الفكرة من محاذير وقوانين   السلامة العامة. تلك الأفكار المغرقة في الجنون قد تكون بذورا  للتفكير الابداعي . ومن المفضل أن تجيبيه   “لم لا تبدا ببناء نموذج مصغر عن اللعبة  لالعاب الجنود الخاصة بك مثلا؟ ” واجذبي انتباهه الى امكانية  بناء نموذج مصغر  للجنود الألعاب وتزيينه  من خلال انشاء حديقة حوله.

تمتعي باختلاف وتميز طفلك:

حين يقرر طفلك بأن قطعة ملابسه المفضلة  هي بنطال أسود مع حزام أخضر  كل يوم ، وأن غرفته ستبدو في أفضل الحالات ان رفعت الستائر الى اعلى حد  فاسمحي له بأن يكون. . ان التركيبة الاجتماعية الخاصة بالأشخاص الكبار  مبرمجة لترى سلوكيات اجتماعية معينة على أنها مقبولة اجتماعيا، الا أن الطفل ما زال يطور  قدراته على معرفة ما هو جذاب ومقبول ، لذا دعيه يجرب ( ضمن حدود المنطق!).

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.