كيف أساعد طفلي الخجول على تكوين الصداقات؟

آخر تحديث: 8 أغسطس 2020
كيف أساعد طفلي الخجول على تكوين الصداقات؟

عرفي طفلك على صديق واحد محتمل في كل مرة.، ولا تتوقعي الكثير في اللقاء الأول، فقد يتطلب الأمر عدة لقاءات  قصيرة قبل أن ينجسم الطفلين معا. وان استطاع طفلك تحقيق ترابط مع أحد الأصدقاء  سيتعلم أكثر عن كيفية التعامل مع الاخرين اجتماعيا  كما أن الصديق الجديد سيعرف طفلك على شبكة من الأصدقاء  في حال توفرت الفرصة. وقد يستفيد طفلك من اللعب مع طفال من أعمار مختلفة، فالطفل الأكبر سنا يمكن أن يكسر الخوف ويبادر الى العفل وانشاء الصداقات في حين قد يعزز الطفل الأصغرسنا من معنويات طفلك ويشجعه على المبادرة.

ما هو الأمر الخطا بشأن وصف طفلي بـ ” الخجول”؟

من النادر أن يؤثر الصاق صفة ما بالطفل، مهما كانت، ايجابا عليه ، فقد تضع الصفة على الطفل حملا كبيرا  لأن يتوافق معها بشكل دائم مثل ” موهوب” أو   صفة أخرى قد تسمح له بأن يكون “خجولا ” مثلا . في الوقاع قد لا يفكر طفلك عن نفسه بأنه “خجول”  الا ن تكرارك لتلك الصفة من شأنه أن يجعل الطفل مصدقا لها بكل المقاييس  ليعيش وفقها.

وقد لا يعتقد طفلك أن كونه ” خجول” هي مشكلة كبيرة ، فبالنسبة اليه هي حالىة طبيعية ، الا أن حديثك عن صفة الخجل بطريقة تطلبين منها الصفح عنها  قد يرسل رسالة الى الطفل بواقع أنه يعاني من خلل ما. يمكن أن تقولي ” يأخذ طفلي بعض الوقت حتى يعتاد على ما حوله”  بدلا من وصفه بالخجول.وان تم وصف طفلك بـ ” الخجول”

 حاولي توجيه صورة النفس لديه  الى منحى اخر  من خلال سماع طفلك لأمر ايجابي ، فعندما تكون أذنيه متفتحة لسماع ماتقولين أخبري عن مدى تقبله  لمن حوله وانسجامه معهم ، وقومي باثارة الضجيج حول الجهود التي  قام بها اجتماعيا. ومن المفيد تشجيع الأقارب  واصدقاء العائلة  والمعلمين تجنب وصفه بعبارات وصفات محددة.

هل يجب أن أستعين بمساعدة  مهنية طبية؟

 حتى تتمكني من قياس قدرة طفلك الاجتماعية ، انظري الى أصدقائه . هل يملك أيا منهم؟  هل يتحدث عنهم؟  وان بدا عليه الوحدة في معظم الأوقات ، فاسألي المعلم عنه . ومن المتوقع أن لا تكوني واعية على خجل طفلك أثناء مشاهدتك له وهو يلعب مع رافقهن لذا اسالي معلمية فقد يخبرونك بأنه يواجه صعوبة في الاختلاط الاجتماعي مع غيره من الرفاق . تحدثي أيضا مع طبيب عللم نفس واقترحي  تقييما نفسييا.

273 مشاهدة