مراحل نمو الطفل باستقلالية

آخر تحديث: 4 أغسطس 2020
مراحل نمو الطفل باستقلالية

لا يملك طفلك الرضيع أي احساس بنفسه كفرد: هو يعتقد أنك أنت وهو “واحد” كما أنه غير ملم بأن اليدين والقدمين اللتان تتحركان أمامه هما له. مع الوقت يتطور طفلك جسديا وفكريا ، كما سيتعرف تدريجيا على نفسه وعلى افكاره و مشاعره. وبالطبع سيرد أن ينفذ الاشياء على طريقته الخاصة. يتطور حس الاستقلالية لدى طفلك خلال سنوات قادمة ، وفي عمر الستة أو السبعة الشهور

يبدا طفلك في تعلم انفصاله واستقلاليته عنك ، وأنك قادرة على تركه وحيدا. وفي هذه المرحلة تبدأ عوارض قلق الانفصال في الظهور والتي من الممكن أن تستمر حتى عمر السنتين. وحال اندماج طفلك اجتماعيا وزيادة ثقته بنفسه ، سيتمكن طفلك من تركك وحيدة خلال النهار وخاصة في الرعاية النهاية أو الحضانة وفرض شخصيته. وخلال سنوات الطفولة الصغيرة ، ستكون استقلالية طفلك قد تبلورت بشكل كاف لتتسبب ببعض المشاكل ” ارادة الأمور “بطريقتي” هي من أحد الصفات الشخصية الخاصة بطفلك العنيد.

كيف يتطور من شهر الى ستة شهور

الى أن يبلغ طفلك نصف السنة الأولى ، سيتعرف طفلك بشكل كامل على صاحب الرعاية الأولية . كما سيحاول أن يحصل على استقلاليته بشكل كامل بما يخص حركاته وردات فعله. هو لا يفكر بعملية تشكيل هويته الخاصة خلال الشهور الأولى. همه الأول هو اشباع حاجاته الأولية من غذاء وحب واهتمام.

وقد تبداين بملاحظة الأعراض الاولى لفرض استقلالية طفلك وهو في عمر الاربعة شهور. حين يكتشف طفلك أنه يستطيع الحصول على اهتمامك من خلال الكاء، فهي احدى الطرق الأولية لتعلم أنه يملك ارادة حرة مستقلة وأن تصرفاته تؤثر بشكل أو باخر على الغير ، أو عليك بالتحديدن الان.

دراسة بريطانية شهيرة كشفت عن جهل الأطفال بحقيقة وجودهم، حيث وضع الباحثون عدة اطفال تحت سن أمام المرآة لمعرفة ما إذا فهموا أن انعكاسات صورتهم هي لهم، الا نهم لم يتعرفوا على أنفسهم ابدا. في حين ربت كل طفل على صورته في المرآة ليتصرف كما لو أنه راى طفلا اخر. . وعندما حاول الباحثون وضع أحمر الشفاه على أنف الطفل ومشاهدة الطفل لنفسه مرة أخرى أمام المرآة، حاول الطفل بشكل دائم لمس صورة انعكاس الأنف، وليس انفه الحقيقي. 7 – 12 شهرا في عمر السبعة شهور ، سيتعلم طفلك منك أنه مستقل عنك.

ومع ان تلك الفترة مثيرة بشكل كبير ومليئة بالتوترات ، الا أن فهم الانفصال من الممكن ان يجعله قلقا. هو يعلم أن باستطاعتك تركه، الا أنه لا يعلم انك ستعودين دائما اليه، لذا من المرجح أن ينفجر باكيا حال خروجك من الغرفة، حتى ولو لدقيقة. تجنبي الرغبة بالتسلل خارجة حال ادارة طفلك ظهره اليك – عند تركك له في الحضانة مثلا ، لن يساعده ذلك على التأقلم ، كما قد يزيد مخاوفه بشأن عدم امكانية رجوعك مرة أخرى .

على الرغم من صعوبة اقتراحنا، قولي وداعا واهبي بعيدا أمامه وخلال مشاهدته.

ثلاثة عشر الى أربع وعشرين شهرا

حرز طفلك تقدما من خلال معرفة الاختلاف ما بينه وبيك وبين العالم من حوله. وفي الدراسة البريطانية التي تم ذكرها سابقا ، وضع الباحثون أحمر الشفاه على أطفال من عمر 12 شهرا وحين نظر الأطفال لأنفسهم في المرأة ، قاموا بلمس أنفهم الحقيقي ، وفهموا أن انعكاس صورة أنفهم في المرأة هي صورة لهم في الحقيقة.

طفلك في عمر السنتين قد يشعر بالانزعاج أيضا عندما تتركينه في الحضانة مع جليسة أطفال، الا أنه سيتغلب على ذلك بسهولة أكبر. الخبرة ومهاراته في استرجاع التجارب من شأنها أن تعلمه أنك ستعودين اليه بعد حين، حين تتركين الغرفة لبعض الوقت. ستبنين جسرا من الثقة ما بينكما من خلال حرصك الدائم على طمأنته على حبك وعطفك الدائمين له. تعطيه تلك العلاقة الثقة لتثبيت نفسه. اصراره على ارتداء نفس الرداء خمسة ايام متتالية ، وتناول نفس نوع الطعام، والتسلق صعودا الى مقعد السيارة كلها علامات يريد بها طفلك اثبات استقلاليته.

خمس وعشرون الى ست وثلاثون شهرا

طفلك ما بين عمر السنتين والثلاث سنوات يستمر في صراعه نحو الاستقلالية. هو سيبتعد عنك في مرحلة يستكشف فيها ما حوله من أمور ” اساكطيع فعلها وحدي” هي احدى الجمل التي ستسمعينها بشكل متكرر من طفلك خلال هذه الفترة.

ويحتاج طفلك الى رابط صلة قوي معك ، قبل ان يتمكن من الابتعاد واستكشاف عالمه الخاص. بشكل متواصل قومي بتوفير الحب والحنان والدعم ليبني ثقته الخاصة بنفسه ، .. قومي باطعامه عندما يكون جائعوابدئي معه منذ مراحل الطفولة المبكرة واستجيبي لبكائه بسرعة وغيري الحفاضة حال توسخها ، وابتسمي وتحدثي اليه عندما يكون متحفزا بشكل خاص.

يمكنك أن تلعبي مع طفلك لزيادة فهمه بما يتعلق بمفهوم الانفصال والرجوع اليك. حتى يتعلم الا يفزع عندما تتركينه لبعض الوقت. على سبيل المثال العبي معه لعبة “عينو”عبر تغطية عيونك أو الختباء خلف قطعة اثاث ن أو خباي لعبة من الألعاب تحت شرشف الطاولة وقومي بايجادها معه. من شأن هذه الألعاب أن تعلمكما التفاعل الذي سيعزز من قربك له.ولتطوير حس الاستقلالية ، يحتاج طفلك أن يختبر حدوده ويكتشف البيئة المحيطة . وبدلا من الركض وقول طلا” في كل مرة يلمس فيها طفلك شيئا من حوله، ابقي على تلك الأشياء بعيدا عن يديه وأبقي العديد من الاشياء الامنة بالقرب منه.

متى يجب أن أقلق؟

بالرغم من أن القلق المرتبط بالانفصال هو أمر طبيعي ما بين التسعة شهور والثمانية عشر شهرا ، الا أن استشارة طبيب الأطفال واجبة ، حيث قد يصبح قلقه مثيرا للتوتر ، حيث لن يستطيع عمل أي شيء بدون وجودك معه.
ماذا بعد؟ مع العمر تاتي استقلالية اكبر ، وشعور عالي بمعرفة النفس.

سياتي كل عام بمزيد من الاستقلالية ومعرفة الذات. كما ستأتي كل سنة بالعديد من الأمور التي سيريد طفلك فعلها وحده. حيث سيتعلم طفلك معرفة ذاته ومعرفة امكانياته ومهاراته. ومن التطورات المستقبلية ندرج القدرة على تحضير طعامه الخاص والذهاب الى المدرسة.

‎‏
| ‎‏نتائج | ‎‏خصم اي هيرب | ‎‏خدمات عامة | ‎‏موسوعة نت | ‎‏‎‏رقم امريكي جاهز مجانا | ‎‏‎‏اقوى اكواد الخصم | ‎‏‎‏شدات ببجي | ‎‏‎‏شدات ببجي | ‎‏‎‏كوبونات خصم | ‎‏‎‏Ask Mantik Intikam ‎‏‎‏