معلومات عن القسط الهندي

كتابة: badil - آخر تحديث: 12 يونيو 2020
معلومات عن القسط الهندي

القسط الهندي (Costus) هو واحد من الأعشاب الهندية الهامة التي تتواجد في الكثير من دول العالم، والتي تدخل في الكثير من الاستخدامات المختلفة في العلاجات الطبية المختلفة، حيث إنه له رائحة محببة ويضفي لون أصفر أو بني فاتح في حالة نقعه أو إضافته إلى الأغذية والمشروبات.

فوائد القسط الهندي

تمتلك جذور القسط الهندي، الكثير من الخصائص المطهره المضادة للجراثيم ومضادة للتشنج، حيث إنها تساعد على تعزيز صحة الجهاز الهضمي والتنفسي، طارده للغازات وخافضة للضغط، حيث يتم استخدام جذور القسط الهندي والزيت المستمد منها، وله الفوائد الهامة ومنها:

1- علاج الديدان والأمراض المعوية:

– يحتوى القسط الهندي على الكثير من المواد الكيميائية التي تساعد في قتل الديدان الأسطوانية أو الخيطية ومنها دودة الاسكارس.

2- علاج السعال والربو والتهابات الجهاز التنفسي:

يتم استخدام القسط الهندي، في منع ظهور ضيق الشعب الهوائية وعلاج أعراض الالتهابات التنفسية المختلفة التي يصاب بها الشخص.

3- منكه لمجموعة من الأطعمة والمشروبات:

يمكن استخدام جذور القسط الهندي كأحد أنواع التوابل المختلفة، ويتم إضافتها إلى المشروبات الكحولية والغازية المختلفة والحلويات، من أجل إضافة النكهة الجميلة.

4- منشط ومحفز للجهاز الهضمي:

يعد القسط الهندي، من الأشياء الجميلة الطاردة للغازات من الجسم، حيث إنه يعمل على تعزيز صحة الجهاز الهضمي، وذلك بفضل خواصه القابضة، حيث يتم استخدامه، من خلال إضافة قطرتين من زيت القسط الهندي للشاي الفاتر من أجل المساعدة في تعزيز عملية الهضم.

5- يساعد يقوي المناعة:

كما يمتلك القسط العديد من الخصائص الجميلة المطهرة والمعززة لعمليات الشفاء، حيث إنه مهدي للالتهابات، ويعمل على مكافحة البكتيريا والجراثيم، حيث يساعد القسط الهندي على علاج الكوليرا أيضاً.

6- تعزيز صحة الجلد:

يمتلك القسط الكثير من الخواص الجميلة التي تساعد على مكافحة علامات الشيخوخة، وذلك لما يمتلكه من من مضادة الأكسدة التي تحارب الجذور الحرة، والتي تمنع التجاعيد والخطوط الرفعية والبقع المصاحبة لتقدم العمر، حيث وجد أن القسط مفيد للغاية في علاج بعض الأمراض الجلدية الهامة مثل الأكزيما والصدفية وقشرة الرأس، حيث يساعد على شفاء التهابات الجلد بشكل فعال، ويتم استخدامه أيضاً في صناعة العطور.

الأثار الجانبية للقسط الهندي

جذور القسط أو حتى زيته أمنه تماماً للاستهلاك اليومي عند الكثير من الأشخاص، وذلك عند تناولها عن طريق الفم، ولكن يجب أن يتم تناوله بحرص شديد للغاية، بسبب وجود مادة حمض أريستولوشيك، والذي يكون مرتبط تناوله بالإصابة بتليف الكلى أو الإصابة بالسرطان، حيث في حالة تناول القسط الهندي، يجب وقف تناول أي منتج يحوى على نفس المادة الفعالة.

لا توجد أي معلومات رسمية حول تأثير القسط الهندي على الحامل أو الرضاعة، حيث يفضل عدم استخدامه في تلك الفترة نهائياً، وفي حالة ظهور حساسية لأي من مكوناته يجب التوقف فوراً عن تناوله نهائياً.

221 مشاهدة