موعد أداء صلاة العيد في المنزل

كتابة: Ahmed Ibrahim - آخر تحديث: 20 مايو 2020
موعد أداء صلاة العيد في المنزل

موعد أداء صلاة العيد في المنزل من المواعيد الهامة بشكل كبير لكافة المسلمين والمسلمات، وذلك بمختلف مناطق دول العالم العربي والإسلامي، وذلك من أجل معرفة موعد أداء الصلاة في المواعيد الرسمية والتي يتم تحديدها من قبل الحكومات العربية والإسلامية، حيث إن صلاة العيد من الصلوات السنة المؤكدة عن رسول الله صلي الله عليه وسلم، والتي يتوجب على الشخص المسلم أداءها في موعدها، ويتم أداءها مرتين في العام في عيد الفطر وفي عيد الأضحي المبارك، ولها الكثير من الأجر والثواب العظيم لكافة الأشخاص.

وتمر الأمة الإسلامية والعربية في الوقت الحالي بالكثير من الأمور الجديدة، ومنها تعليق أداء صلاة العيد في المساجد أو الساحات المخصصة لذلك في العام الحالي، وذلك بسبب مواجهة جائحة كورونا في مختلف المناطق، حفاظاً على الصحة والسلامة العامة.

موعد أداء صلاة العيد في المنزل

وأوضح كبار العلماء في بيان رسمي أن موعد أداء صلاة العيد في المنزل ، يبدأ من وقت ارتفاع الشمس، وذلك بعد شروقها بما يقرب من ثلث ساعة تقريباً، حيث يمتد أداء الصلاة إلى زوال الشمس، أي قبل أداء صلاة الظهر في أول أيام عيد الفطر المبارك، حيث عقب أداء صلاة الظهر لا يمكن أداءها نهائياً، وتكون قد انتهت بشكل رسمي.

ويجب على المسلم أن لا يحزن على عدم أداء الصلاة في المساجد في العام الحالي، وذلك بسبب الخوف من ضياع الأجر ولكن الأجر والثواب حاصل وثابت في الدين الإسلامي في حالة وجود العذر، حيث إن التعبد في البيت في وقتنا الحالي في ظل الأزمة التي نعاني منها يوازي أجر التعبد في المساجد، وذلك لما ورد عن البخاري عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم رجع من غزوة تبوك فدنا من المدينة، فقال: «إِنَّ بِالْمَدِينَةِ أَقْوَامًا مَا سِرْتُمْ مَسِيرًا وَلاَ قَطَعْتُمْ وَادِيًا إِلاَّ كَانُوا مَعَكُمْ»، قالوا: يا رسول الله، وهم بالمدينة! قال: «وَهُمْ بِالْمَدِينَةِ؛ حَبَسَهُمُ الْعُذْرُ»، حيث أخبر النبي صلى الله عليه وسلم، أن للمعذور من الأجر مثل ما للقوي العامل، حيث إنهم نووا الجهاد ولكن حبسهم العذر كانوا في الأجر كمن قطع الأودية والشعاب مجاهداً بنفسه.

32 مشاهدة